السبت، 9 مايو، 2009

 تقييم منهج الدعوة إلى مفاهيم المصارف الإسلامية وأثره على تسويق خدماتها ومنتجاتها

معايير تقييم الدعوة إلى المصارف الإسلامية .
لكل دعوة معايير للتقييم تطبق لقياس إلى أى مدى تحققت المقاصد من ورائها ، وفى ضوء مقاصد المصارف الإٍسلامية السابق ذكرها فى المبحث الأول من هذه الدراسة ، يمكن إيجاز أهم معايير تقييم الدعوة إلى المصارف الإسلامية فى الآتى :
(1) ـ معيار استقطاب معظم فئات المجتمع الإسلامى للتعامل مع المصارف الإسلامية وترك البنوك الربوية ، فكلما زاد الطلب على خدمات ومنتجات المصارف الإسلامية ، كلما زاد عدد الذين تركوا التعامل مع البنوك الربوية كلما كان ذلك من الدلائل على فعالية الدعوة .
(2) ـ معيار استشعار المجتمع بآثار وخدمات المصارف الإسلامية ، فكلما نجحت الدعوة فى الإعلام عن خدمات المصارف الإسلامية الاجتماعية والاقتصادية واستشعار الناس بها ، كلما كان ذلك دليلاً على قوتها وفعاليتها .
(3) ـ معيار سرعة القضاء على الافتراءات : هناك دعوة مضادة للمصارف الإسلامية تعمل بوسائل مختلفة منها ترويج الافتراءات والإشاعات الكاذبة ، ويتطلب ذلك بالطبع دعوة لتبين الحق بسرعة ، وكلما أمكن دحض تلك الافتراءات بسرعة كلما كان ذلك دليلاً على قوة وفعالية الدعوة ، ولكن إذا تبين أن هناك انتشاراً وترويجاً للافتراءات الكاذبة كلما دل ذلك على قصور الدعوة .
(4) ـ معيار تحديث وسائل الدعوة : تتطور وتتغير وسائل نقل رسالة الدعوة إلى مستقبلها مع التقدم التكنولوجى ، فكلما أمكن الاستفادة من ذلك التطور فى مجال الدعوة إلى المصارف الإسلامية ، كلما زاد تأثيرها وأتت بثمار طيبة ، وكلما كان هناك جمود فى وسائل الدعوة كلما كان تأثيرها ضعيفاً نسبياً .(5) ـ معيار المبادرة والريادة : فكلما كان للدعوة إلى المصارف الإسلامية دور المبادرة والريادة وليس التبعية كلما كان تأثيرها أكبر ، وكلما انتقلت من مرحلة الدفاع والرد على الافتراءات إلى مرحلة التنديد والتهديد بآثار النظام الربوى السيئة كلما كان ذلك دليلاً على فعالية وقوة الدعوة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق