الأربعاء، 13 مايو، 2009

نظرية السلوكية (Behavioral Theory):

من روادها: التون مايو.أ- هذه النظرية اهتمت بالجانب الإنساني في مجال الإدارة بعكس المدرسة الكلاسيكية.ب- وقامت بحركة العلاقات الإنسانية في مجال العمل من خلال تجارب مصانع (هاوثورن) وتوصل إلى:إن ما يؤثر في الإنتاجية ليست النواحي المادي والأجر فقط بل هناك عوامل أخرى.أهم المتغيرات التي تؤثر في حياة الفرد هي النواحي الاجتماعية والإنسانية في العمل.إن الحاجات الإنسانية تشمل: المادية، الاجتماعية (الاجتماع بالغير)، الذاتية (للنفس).جوانب المدرسة أو النظرية السلوكية:الاهتمام بالجانب الإنساني في العمل بجانب العامل المادي.إن استجابة الفرد للعمل تتوقف على مدى إشباع حاجاته المادية والاجتماعية معاً.النظر إلى المنظمة (الشركة – المؤسسة) كوحدة اجتماعية وليست اقتصادية فقط تسعى إلى تحقيق الربح.شجعت التنظيمات غير الرسمية على الظهور.3- النظرية الكمية:جوانب المدرسة أو النظرية الكمية:استخدام النماذج الرياضية في حل مشكلات الصناعة التي لا يمكن حلها بالأساليب التقليدية.اهتمت المدرسة بالاستعانة بخبراء بحوث العمليات لمساعدة المديرين في حل المشكلات الإدارية.ساعد تطور أجهزة الحاسب الآلي على ظهور مدرسة علوم الإدارة.تستخدم النماذج الإدارية في التخطيط والرقابة وصياغة استراتيجية الإنتاج

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق